استراليا

منذ السبعينات أصبحت استراليا مقصد الطلاب من الدول الإسلامية. بالرغم من أنها تستقبل العدد الأصغر من الطلاب الأجانب مقارنة بالولايات المتحدة الأمريكية – تقريباً 460,000 – وهذا الرقم يعتبر عالياً مقارنة بعدد الطلاب. شكراً لنظام القبول في التعليم العالي، تقريباً 40% من عدد الطلاب هم من الأجانب.

التعليم عند أي مستوى:

يقدم التعليم العالي باستراليا برامج متنوعة في مجالات مطلوبة في الشرق الأوسط و شمال أفريقيا. هذه البرامج – خاصة في الأعمال، الطب، الهندسة ، السياحة – تمنح مباشرة درجات في المستويات الجامعية وما قبل الجامعية او شهادات مهنية. كنتيجة لذلك فان الطلاب الأجانب يحصلون على الفرص الأفضل عند أي مستوى هنا مقارنة بالدول الأخرى. حيث ان القبول بالمستوى الأدنى اقل انتشاراً. الدراسة والرسوم تنافس رسوم الدراسة في الدول الأخرى، ويمكن للطالب الاستفادة من الرعاية الصحية الخاصة في أي ركن من أركان الدولة بغض النظر عن الدولة التى آتى منها.

البيئة الاجتماعية و الطبيعية

استراليا هي الدولة الأكثر أمانا للزوار او الطلاب. الناس في استراليا مضيافين و ودودون، ومعدلات الجريمة منخفضة، القوانين التى تمنع امتلاك السلاح ضمان لانخفاض العنف تلك السمة الغالبة في الدولة الصناعية الأخرى. بالنسبة للسكن، يختار الطلاب السكن في منازل خاصة أو نزل الجامعة . كلاهما يقدم طريقة متفردة لتطوير خبرتكم التعليمية. الاعتقاد ليس مشكلة. استراليا دولة مسيحية (تقريباً 64% من السكان)، ولكن وجود الأديان الأخرى أثرى من التنوع الثقافي الشيء الذي ينعدم في الدول الأخرى التى بها نفس التركيبة السكانية. معظم الجامعات الاسترالية تخصص أماكن خاصة للعبادة لغير المسيحيين. مراكز التعليم الرئيسية تقع في سيدني، مليبورن، بريسبين، بيرت و ادليد. وهناك الكثير يمكن مشاهدته في هذه المراكز الرائعة بجانب المكتبات. سكان المدينة يتمتعون بمستوى معيشة عالي مقارنة بالمدن مثل لندن، طوكيو ونيويورك . هي لا تقدم فقط خدمات عامة جيدة الى السكان ولكنها منطقة جذب ثقافي ورياضي. لا شيء يضاهي جمال استراليا، مناظرها الخلابة تحت الماء و الشعب المرجانية. تضم استراليا ما مجموعه أربعة عشر منطقة أثرية عالمية. اكتشف ذلك بنفسك : التعليم لا يعني التعلم في قاعة الدرس ولكن خارجها أيضا.

المناطق الأخرى للدراسة: