التعليم الجامعي في كندا:

كندا هي دولة رئيسية في تصدير التعليم. لديهم نظام تعليم عالي ممول من قبل أعلى المستويات. درجاتها العملية و شهادتها تحظى بالاعتراف حول العالم. من الغريب ان كندا في ذيل قائمة الدول الغربية من حيث جذب الطلاب الأجانب. استجابة لذلك، قررت الدولة فتح قنوات تمويل لتحسين وضع الدولة الاستراتيجي في سوق التعليم الجامعي. لذا توقع ان تسمع الجديد عن التعليم في كندا.

ما هو أهم ما يميز كندا ؟

لاحظنا اثنان من أهم الخصائص في كندا: تنوع ثقافي فريد من نوعه، ولغتين رسميتين، الفرنسية والانجليزية. والغريب أيضاً أن الجامعات الكندية تقبل بحوث الطلاب مكتوبة باحدى اللغتين وبعض المعاهد تقبلها بلغات أخرى أيضا. خلافاً للولايات المتحدة الأمريكية، ليس بكندا جهة تصديق تشرف على الجامعات. بدل عن ذلك فان وزارة التعليم تمنح الدرجات العلمية نيابة عن أي مقاطعة. بالرغم من ان الحكومة الفيدرالية أعدت سياسة تعليم وطنية إلا أنها تشارك التشريع مع المقاطعات، والتي تقرر السياسة التى تراها مناسبة. هذا يعني ان القوانين و الأنظمة التى تحكم البرامج الأكاديمية و برامج التدريب المهني تختلف من منطقة الى أخرى.

كيف يعمل النظام هنا:

درجات البكالريوس، الماجستير والدكتوراة تمنح عادة بواسطة الجامعات. أما بالنسبة لبرامج التدريب المهني فانها تختلف من منطقة الى أخرى.

على سبيل المثال عدد سنوات نيل درجة البكلاريوس في مقاطعة كويبك ثلاثة سنوات بدلاً عن أربع سنوات المطلوبة من الأقاليم الأخرى. ولكن التعليم العالي في مقاطعة اونتاريو جيد التمويل ورسومه الأقل في الدولة. من ناحية أخرى أقاليم الأطلنطي بها جامعات اقل تمويلاً، وتعتمد اعتماداً كلياً على المانحين.

كيف تعمل :

يجب على الطلاب الأجانب الحصول على خطاب قبول جامعي رسمي من مؤسسة تعليم متعرف بها قبل حصولهم على الفيزا الدراسية، والتي عادة ما يحصلون عليها عند دخولهم البلد. الاستثناء الوحيد لهذه القاعدة هو اذا ما كنت تنوى الدخول في دورة دراسية واحدة او الدراسة لمدة لا تزيد عن ستة شهور.

وعليه من المهم تقديم الطلب وكل الوثائق الشخصية قبل الزمن المحدد لانتهاء موعد التقديم.